demo-attachment-1240-Mask-Group-40

أساسيات للتسويق عبر البريد الإلكتروني

لا يوجد شيء أفضل من الترويج عبر البريد الإلكتروني المناسب، وتحديداً في الوقت المناسب للمساعدة في مبيعاتك. لكن عندما تسعى للعمل بسرعة من أجل إيصال فكرتك فإنك قد ترتكب الكثير من الأخطاء التي قد تؤثر سلباً على النتائج، سواء كانت من معلومات مفقودة أو أخطاء مطبعية، فإنها غير مقبولة اليوم في سوق تملؤه المنافسة.


العنوان






يعتبر العنوان أهم جزء من التسويق عبر البريد الإلكتروني . يجب أن يكون عبارة عن سطر من كلمات مباشرة وواضحة ومختصرة توضح فيها محتوى الرسالة. تأكد من استخدام اللغة التي تناسب المستخدمين وتحولهم إلى التوجه إلى تفاصيل البريد الإلكتروني.


العنوان الفرعي









العنوان الفرعي هو جزء من البريد الإلكتروني والذي يظهر تماماً أسفل العنوان الأساسي، ومن الغريب أن هذا القسم لا يتم التركيز عليه كثيراً في حملات التسويق عبر البريد الإلكتروني الحديثة. ولكن عندما تقوم بكتابة العنوان الفرعي تجنب تكرار الكلمات المستخدمة في العنوان الأصلي، بل عليك الاستفادة من العنوان الفرعي لتوسيع شرح محتوى الرسالة وأن تولد المزيد من الاهتمام عند القارئ.


التخصيص المناسب







انتهى اليوم عصر الرسائل العامة والتي توجه إلى الجميع، بل عليك أن تخصص كل رسالة إلى زبونها المناسب. عندما تقوم بالتخصيص بالشكل المناسب فإن عدد الزبائن سوف يرتفع وكذلك يساعدك التخصيص على بناء علاقة أقوى مع زبائنك، ولكن عندما يتم هذا الأمر بالشكل الخاطئ فإنه يؤدي إلى نتائج سلبية.

بالتالي فإنه من المهم أن تراجع بياناتك وتختبرها قبل أن ترسلها إلى الزبائن المستهدفين. تتمثل الاستراتيجية الجيدة في هذا الجانب من خلال إنشاء رسائل إلكترونية يمكنها استخدام بيانات أساسية في حالة عدم توفر بيانات الزبون. على سبيل المثال، استخدم مصطلح “عميل” بدلاً من اسم العميل في حال عدم توفره.


رابط إلغاء الاشتراك






يعد التسويق عبر البريد الإلكتروني أمر في غاية الأهمية ولكنه أيضاً يحظى بسمعة سيئة عند البعض حيث يصله الكثير من هذه الرسائل. ولتنجح في كسب سمعة جيدة في هذا الجانب فإنه عليك أن توفر طريقة سهلة للمستخدمين يستطعون من خلالها إلغاء الاشتراك في حملاتك الإلكترونية. قد يبدو الأمر بديهياً ولكنه في الحقيقة عندما توفر هذا الخيار فإنك ستزيل عن نفسك الكثير من التصورات السلبية حول نشاطك التجاري. ولحسن الحظ فإن معظم مزودي خدمات البريد الإلكتروني يملكون خيار إلغاء الاشتراك بأنفسهم.

إمكانية الرد







صدق أو لا تصدق فإن الكثير من المشتركين سوف يحاولون أحياناً الرد بشكل مباشر على الرسائل التسويقية. وفي هذه الحالة، فإنه من الجيد أن تكون لك القدرة على الوصول إلى هذه الإيميلات التي يرسلها الزبائن، لأنهم بلا شك مهتمين بشكل كبير بحملاتك الدعائية ومن الأفضل أن لا تخسرهم بسبب عدم توفر الإمكانية.


نقطة التحويل (Call to action)







في حال لم تكن رسالتك ترتكز على تقديم المعلومات حول العلامة التجارية فحسب، فإنه من الضروري ان يكون لكل بريد ترسله دعوة أو طلب معين مستهدف من المستهلك. كما أنه عليك التأكد أن البريد الذي ترسله يتناسب مع النطاق الواسع من الأجهزة التي تتوفر في يد مستخدمي اليوم، بالتالي يجب أن يتناسب البريد في العمل مع أجهزة الكمبيوتر والهواتف الذكية كذلك.


التركيز على الهواتف الذكية








تختلف الطريقة التي يعرض بها المحتوى بناء على الجهاز الذي يملكه المستخدم لعرض البريد الإلكتروني، وبالتالي قبل أن تقوم بالإرسال عليك أن تتأكد من أن المحتوى الخاص بك يتناسب مع الهواتف الذكية. قد يكون من الصعب أن تجد قالباً يتناسب مع جميع أنواع الهواتف الذكية ولكن عليك التركيز على أكثر الأجهزة شيوعاً على الأقل.


الجمهور المناسب







بات التقسيم جزءاً أساسياً من التسويق عبر البريد الإلكتروني في السنوات القليلة الماضية وهو يمكن من إجراء حملات تسويقية منظمة جداً بالمقارنة مع الأيام الأولى من انتشار البريد الإلكتروني. إن تقسيم الجمهور المستهدف إلى أجزاء مبنية على الديموغرافية أو عمليات الشراء السابقة تساعدك كثيراً في حملاتك، ولكن عليك التأكد من أنك تقدم العروض والرسائل الخاصة بك إلى الفئة المناسبة.


الروابط التي تعمل







لعل من أصعب الأمور المرتبطة برسائل البريد الإلكتروني التسويقية هي الروابط التي تعمل والتي يمكن متابعتها بالشكل الصحيح على  أو Google Analytics. وفي حقيقة الأمر، فإن الروابط المعطلة تعني أنك تخاطر بجميع النتائج التي تحتاجها من حملتك التسويقية. وبالتالي عليك التفكير مرتين قبل كل خطوة تقوم بها قبل الانطلاق بالحملة.


توفير العروض







إن تقديم العروض يعد أداة قوية لتعزيز التفاعل من قبل الزبائن وزيادة نسبة التحولات إلى موقعك الإلكتروني، إلا أن طبيعة التسويق عبر البريد الإلكتروني تفرض عليك أن تستخدمها بطريقة مختلفة عن الوسائط التسويقية الأخرى. فعلى سبيل المثال، قد لا يفتح المستخدم رسائله الإلكترونية إلا بعد مرور بضعة أيام، وبالتالي فإن العروض التي تنتهي مدتها في نفس اليوم قد تزعج المستهلك بدلاً من أن تجذبه إلى حملتك التسويقية. ولذلك عليك أن توفر عروضاً تناسب المستخدم الذي قد يفتح بريده الإلكتروني بعد مرور 2 – 3 أيام من إرسالها.

Add a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *